ملتقى الشباب القطري الثالث شارك

يهدف ملتقى الشباب القطري إلى تعزيز التواصل والحوار المتبادل بين الشباب القطري والقائمين على قطاع الشباب، كما يسعى لمنح فضاءً للتفاعل المباشر والتعبير عن الاحتياجات والتطلعات الشبابية وسبل دعمها، بالإضافة إلى صياغة رؤية ناجعة للمستقبل تمكّن الدولة من استشراف آفاق للرقي على نحو تتم وفقه الاستفادة من الطاقات الشبابية. وبهذا المعنى يكون الرهان على الشباب وتحفيزه لأداء دور فاعل ومؤثر في تنمية المجتمع هو رهان على كسب تحديات الفعل المجتمعي بما هو فعل الواثق من قدرته على المضي إلى المستقبل. فالرهان على الشباب هو رهان على الطاقات الإبداعية في صياغة مبادرات ومشاريع تمكن من تطوير آليات معالجة الإشكالات التي يواجهها المجتمع، وتدفع نحو ابتكار إمكانات لحلها سواء تعلق الأمر بمجال البحث العلمي بمختلف اختصاصاته، أو مجال الفاعلية التكنولوجية، أو الإبداع الثقافي. لذلك فإن مجتمعًا لا يحسن استثمار طاقاته الشبابية بما أنها طاقات حيوية هو مجتمع فاقد لشروط إمكان المضي في درب الرقي والتطور. من هنا، يأتي ملتقى الشباب القطري ترجمة لسياسة الدولة الحكيمة في تشجيع أبنائها الشباب على إنتاج الأفكار، وتهيئتهم لتبوء مواقع متقدمة في مؤسساتها وهياكلها.

إن إقامة ملتقى الشباب القطري يأتي من منطلق أن الشباب هم صناع المستقبل وهم الأساس في بناء الوطن، فهذا الملتقى يشكل فرصة  للتفاعل المباشر والتعبير عن آمال الشباب وطموحاتهم وسبل دعمها، وإقامة مثل هذه الملتقيات من شأنه أن يصنع فكر شبابي ومبادرات شبابية تثري العمل الجماعي والتواصل بين الشباب لما له من دور في تعزيز المشاركة والتعبير وتحفيز الشباب للعطاء ومد جسور التواصل بين الشباب وقياداتهم وتبادل الخبرات والمعرفة.

تسليط الضوء على الفعاليات

 صالة علي بن حمد العطية -, السد

 04 فبراير 2020 - 05 فبراير 2020